اسطوانة قلعة الموت و غياهب جوانتنامو

alt
تحكى لنا مشهد من مشاهد العزة للمجاهدين
يرويها لنا  المجاهد وليد الحاج
 
في ظل الهوان و الضعف الذي تحياه أمة الإسلام , و التخلف الفكري و العلمي و الاقتصادي و الاعلامي الذي تسبح فيه

عاث أعداء الأمة في أعراضها و مقدساتها نهبا و سلبا , فقامت لهم طائفة من المؤمنين لترد كيدهم و تدفع عن بلاد الاسلام
مصداقا لقول الحبيب المصطفى – صلى الله عليه و سلم – كما عند مسلم
{ من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين . و لا تزال عصابة من المسلمين يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم ، إلى يوم القيامة }

لكن كيد أعداء الأمة لم يقف عند حد الاحتلال بل تعداه إلى التضليل الإعلامي على يد أبواقه الكثيرة , فجعلوا من المجاهدين إرهابين و من الغيورين على أمتهم متمردين و ….
فكان لزاما على إخوانهم -الذين لا يملكون ما يحملون أنفسهم عليه- أن يبينوا للناس حقيقتهم و يردوا عنهم كيد و شبه الاعداء و يفضحوا جرائم الكفرة ضددهم .

و من هذا الباب يسعد إخوانكم أن يقدموا لكم هذه الاسطوانة , التي تضم حلقات المجاهد وليد أحمد حاج

أحد الناجين من مجزرة جانجي و من سجن جوانتنامو , سائلين المولى عز و جل أن يتقلها منا و و يرفع بها درجاتنا و يغفر زلاتنا ,
و أن تكون تعريفا بحقيقة الجهاد و المجاهدين نصرهم الله و أيدهم و آواهم
و اجز كل من ساهم في إخراجها بهذا الشكل خير الجزاء
و ارفع بها درجاتهم في عليين مع النبيين و الصديقين
و الشهداء و الصالحين


 قلعة الموت و غياهب جوانتنامو

alt
الصفحة الرئيسية

alt

الصفحتان الداخليتان
alt

alt

رابط مباشر على الارشيف


اللهم انصر المجاهدين


لا تنسى أخي و لا تبخل على نفسك و على إخوانك المجاهدين بأن تسهام في نشرها حتى يكون لك من الأجر نصيب
فقد قال صلى الله عليه و سلم
{
الدال على الخير كفاعله }

Leave a Reply